« استدراكات مشروعة ومهمة .. على بيـان بعض علماء اﻷمة »


« استدراكات مشروعة ومهمة ..
على بيـان بعض علماء اﻷمة »
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

خرج علينا بيان لعلماء ودعاة أجلاء .. نحسن الظن بهم ونتقرب إلى الله بحبهم،

خرج البيان من «منطلق» .. اﻹعذار إلى الله، والقيام بالعهد والميثاق بين أهل العلم وربهم -جل وعلا- وليكون منهم موقفا وحُكمًا في النازلة المصرية .. على حد وصفهم كما ورد في البيان! ..

و«بهدف» .. دعوة الناس لمقاطعة اﻹنتخابات الرئاسية الهزلية في مصر وبيان حرمة المشاركة فيها وعظم جرمها .. أيا كانت دوافع ونيات المشاركين ..

فجزاهم الله خيرا على المنطلق والهدف ..

لكن التوصيف الشرعي لهذا البيان جاء صادما لكثيرين من العاملين في نصرة هذا الدين .. وقد جانبه الصواب فيما نرى في أمور، منها:

أوﻻ، اعتبر البيان أن ما قام به المجرم السيسي [ خيانة لمصر والأمة، وسُنَّة خطيرة في أمة الإسلام لو اتبعت لما استقرّ للمسلمين في كلّ دولهم حكم «يرضاه الشّعب» … ]،

ولنا على هذا عدة تساؤﻻت:

1- هل كل منقلب يعتبر شرعا خائنا؟!
2- ماذا لو كان الحاكم يحارب الشريعة والمنقلِب عليه يسعى في تطبيقها وإعلاء رايتها؟!
3- هل المعيار في الحكم على المنقلِب بالخيانة رضى الشعب أم رضى الرب؟!
4- ماذا لو أن حكما «يرضاه الشعب» كان كفرا بواحا .. هل يعد المنقلِب عليه خائنا لمصر واﻷمة؟!
5- هل هذا بيان سياسي على غرار بيانات اﻹخوان المسلمين .. أم بيان شرعي من علماء مسلمين؟!! ..
أفتونا مأجورين ..

ثانيا، إذا كان [ يجب على المسلمين ليس في مصر وحدها بل في كل العالم أن ينكروا هذا المنكر، ويردوه، ويبطلوه، ولا يحلّ إقرار هذا الباطل في أمة الإسلام … ]،

1- هلّا بيَّنتم لنا في بيانكم ما هي السُّبُل المشروعة -في دين الاسلام- ﻹبطال هذا الباطل؟
2- هل قتال هؤﻻء المجرمين أحد أهم هذه السبل .. أم أنه عنف وإفساد وإهدار لحرمة الدماء؟! ..
أفتونا مأجورين ..

ثالثا، جاء في بيانكم [ ومما يزيد هذا الأمر وجوبًا أنَّ هذا «الباغي المعتدي» على الأمة أعمل القتل … ]،

1- هل المجرم السيسي وأعوانه من الجيش والشرطة .. «طائفة ممتنعة عن تحكيم بعض شرائع الاسلام الظاهرة المتواترة»، تقاتَل قتالَ المرتدين ومانعي الزكاة .. أم يقاتلون قتال البغاة؟! وإذا كانت الأولى فما معنى قولكم «الباغي المعتدي» دون توضيح؟!
2- أليس هناك إجماعا من أهل العلم على وجوب قتال الطائفة الممتنعة عن تحكيم بعض شرائع الاسلام الظاهرة المتواترة؟ كيف نفهم هذا اﻹجماع؟! ..
أفتونا مأجورين ..

رابعا، جاء في بيانكم [ لسنا نرى مثيلًا لما قام به السيسي ومن شايعه ممّن ثاروا على الرّئيس المنتخب محمّد مرسي إلا صنيع مَن قاموا على الخليفة الرّاشد عثمان بن عفان، وأحدثوا فتنة في الأمّة … ]،

1- هل هذا تشبيه صحيح؟!
2- ألم يتولى علي بن أبي طالب رضي الله عنه الحكم بضغط من قتلة عثمان رضي الله عنه ؟! فإذا كان من خرجوا في 30 يونيو قد أقالوا الرئيس مرسي بضغط منهم على العسكر -فيما يبدوا لكثير من الناس- فهل المجرم السيسي كعلي بن أبي طالب رضي الله عنه؟!
3- ثم نسأل مرة أخرى هل المجرم السيسي وأعوانه من العسكر بغاة أم طائفة ممتنعة ؟! وإذا كان يجوز في حقهم الوصفان هلا ذكرتم اﻷعلى للدﻻلة والتنبيه على اﻷدنى؟! ..
أفتونا مأجورين ..

خامسا، جاء في بيانكم [ ونقول: إنّه -السيسي- هو الذي يملك اليوم الفرصة في الرجوع عن هذا البغي_والعدوان، ولو فعل لكان خيرًا له، وللأمة كلّها ]،

1- ما معنى هذا الكلام وما المقصود من ورائه؟! خير له أو شر له .. ما الفرق العملي بالنسبة إلينا؟! هل لو رجع هذا الكلب ستتركونه؟! وإذا كنتم تقصدون خيرا له عند ربه فهل ضمنتم قبول توبته؟!
أخشى أن يكون هذا التعبير دعوة غير مباشرة لمفاوضات!! ..
أفتونا مأجورين ..

سادسا، جاء في بيانكم [ ويجب على الشّعب المصريّ أن يتمسّك بنظامه الذي ارتضاه، وصوّت عليه وأن يعمل على إسقاط هذا الانقلاب الغادر، ويعيد حياة الحرية والمشاركة الشعبية إلى ما كانت عليه ] !!،

1- هل نقدم أﻻف الشهداء -بإذن الله تعالى- وأﻻف المصابين وعشرات اللآﻻف من اﻷسرى والمطاردين من أجل إعادة حياة الحرية والمشاركة الشعبية «إلى ما كانت عليه»؟!! وليس من أجل إقامة نظام إسلامي؟!! إنا لله وإنا إليه راجعون!
2- هل نبذل كل هذه التضحيات -والتي مازالت مستمرة إلى ما شاء الله- من أجل عودة النظام الديموقراطي العالماني الكفري .. وليس من أجل إعلاء راية ﻻ إله إلا الله وتحكيم الشريعة الإسلامية والتمكين للموحدين؟! ..
أفتونا مأجورين ..

ندعوكم علماءنا اﻷفاضل إلى إصدار بيان يبين باﻷدلة التوصيف الشرعي للواقع المصري وحكم الله تعالى فيه ..

كما ندعوكم إلى إحياء فريضة الجهاد المتعينة علينا جميعا والدعوة إليها والتحريض عليها وذكر ضوابطها الشرعية ..

تنبيه:
1- سيتم -بإذن الله تعالى- إعادة صياغة هذا المقال بشكل أكثر تأصيلا في وقت ﻻحق .. وحين الفراغ من أشغالي .. أسأل الله أن يجعلها في طاعته
2- سيتم وضع رابط نص البيان موضوع المقال في التعليقات في أقرب وقت ..
3- تم كتابة المقال على عجالة .. لكثرة إلحاح اﻷحبة لي في رسائلهم على الخاص لمعرفة استدراكاتي على البيان .. وقد كتبته من المحمول أثناء التنقلات .. فعذرا إن وجد به بعض اﻷخطاء اﻹملائية وما شابهها .. وسنتدارك كل ذلك في وقت لاحق بإذن الله تعالى ..

وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..
والحمد لله رب العالمين.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s