“مو من ملتنا” !!!! :جملة أسكنت عالم 22 عاما أسيرا في #سوريا


“مو من ملتنا” !!!!
في الزاوية الجنوب الغربية من قلعة دمشق يقف مسجد الأمير المملوكي أرغونشاه المغولي نائب السلطنة في المملكة الشامية, و يعرف بمسجد “السنجقدار” لأن سنجق الحج العثماني الذي كان يسير أمام محمل الحج الشامي كان يحفظ تحت القبة على قبر باني المسجد المملوك أرغون الذي ذو الملامح الصينية ,و الذي مات مقتولا بالقصر الأبلق الذي كان على ضفاف بردى مكان التكية السليمانية اليوم !
درّس في هذا المسجد خلال السبعينات , الشيخ الزاهد محمد هاشم المجذوب الميداني الملقب بالشافعي الصغير لبراعته بفقه الإمام الشافعي رحمه الله .
ذات يوم من سنة 1980 جاء الى المسجد شخص مجهول وسأل الشيخ هاشم :
ابنتي تدرس بالجامعة و خطبها مني شاب “علوي” فهل أزوجهما ؟
أجاب الشيخ : “مو من ملتنا” !
كرر الشخص السؤال ,فأعاد الشيخ : “مو من ملتنا” !
مضى المخبر الخبيث وبلغ عن الشيخ فتم اعتقال الشيخ من بيته بحي ساروجا !
فمكث في سجن تدمر الرهيب بضع و عشرين سنة تحت التعذيب الشديد!
اخبرني من لازمه في السجن أن اغلب السجناء الذين كانوا مع الشيخ هاشم المجذوب في محبسه حفظوا القرآن الكريم بالتلقي عن الشيخ عافاه الله.و كثيرون تلقوا الفقه و اللغة و التفسير عنه !
بعد خمس سنين من اعتقاله ,ومجازر حماة و تدمر و جسر الشغور و مقتل 50 الفا من أهل السنة اجتمع شيوخ دمشق مع الطاغية المجرم حاقد الأفسد على مائدة أول رمضان .. فسأل الشيخ كريم راجح الطاغية النصيري عن سبب اعتقال الشيخ هاشم ؟
تغير وجه الأفسد و اصفر و طار الشرر من عينيه وفقد أعصابه الباردة وقال مخاطبا الشيوخ الحاضرين :
– هادا الشيخ هاشم ميقول عنا مو مسلمين و كفار !! شو بتقولو انتو ؟؟
فخنسوا جميعا ثم نطق المنافق سعيد رمضان البوطي بأن هذا كلام مغلوط ولا يصح!
وافقه الجميع بأنهم لم يعلموا أن هذا كان سبب اعتقاله !
وتعهد البوطي بأن الشيخ لم يصبه أذى بالرغم من سقطته !
راح أهل الشيخ الى البوطي و طلبوا منه الوساطة عند الطاغية للإفراج عن الشيخ !
فأعطاهم رسالة يحملونها الى سجن تدمر و يقدمونها للشيخ , مفادها اكتب اعترافا بخطئك و ندمك على فعلتك و أعلن توبتك و ان الرئيس الأسد رئيس مسلم مؤمن !
رفض الشيخ الإجابة عليه و ردّ الرسالة و مكث 22 سنة بالسجن !
إن هؤلاء الشيوخ الذين وافقوا البوطي كلهم كفار مرتدون شرعا ,قولا واحدا !!!
لأنهم كان بوسعهم الهجرة من سوريا و البراءة من الطاغية و إعلان كفره !!!
لكنهم ركنوا الى النفاق و رضوا بالكفر ,فلعنة الله عليهم .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s