إلي كل مسلم حر ثائر #مصر هذه الرسالة – يقول الشيخ ابو قتادة فى المقالة 26 من كتاب بين منهجين


يقول الشيخ ابو قتادة فى المقالة 26 من كتاب بين منهجين

إنّ ممّا يؤسف له أنّ عامّة التّنظيمات والجماعات الإسلامية، حتى الجهاديّة منها عندما يفكّرون بالمورد المالي، فإنّهم لا يخرجون عن تفكير أهل الباطل، أو أصحاب الدّنيا، فهم
إمّا أن يبحثوا عن متبرّع محسن، أو يفرّغوا بعض أفرادهم للتّجارة والكسب،
وهم بهذا جعلوا لأعدائهم عليهم سبيلاً، لأنّ هذه المنافذ لا يتقنها المسلم وخاصّة المجاهد، وعلىالخصوص في هذا الزّمان، حيث سيطر الكفر على هذه المنافذ، واحتاط منها حتّى لا يؤتى من قبلها، قد يستكثر علينا
البعض طرح مثل هذا الموضوع، مع أنّه جدّ مهمٍّ وحيويّ، فالمال عصب الحياة، وقوامة الحياة عليه، قال تعالى: {ولاتؤتوا السّفهاء أموالكم التي جعل لله لكم قياماً}، فقد جعل لله المال للبشر قواماً لهم، إذ بدونه لا قوام لهم، وليس من المستغرب أبداً أن يرشدنا رسول لله صلى لله عليه وسلم لهذا الأمر، وفي هذا الموطن الخطير، إذ أنّه يقول للطّائفة
المنصورة: إيّاكم ثمّ إيّاكم أن تخجلوا من الحقّ الّذي تعلمونه، وإيّاكم ثمّ إيّاكم أن تضعفوا أمام إرجاف النّاس عليكم:
سيسمّيكم النّاس لصوصاً، كما سيسمّون جهادكم قتلاً وتخريباً، فلو أطعتموهم سيكون للكافرين عليكم قدرة وسبيلاً.

اى حد يعرف عنوان محل دهب صاحبه بيأجر بلطجيه لقتل المسلمين …يقول

هههه مش بس كده أي بنزينة أو تجارة تبع الجيش أو الداخلية — جعل رزقي تحت ظل رمحي

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s