درس نبوي مهم في التعامل مع ظاهرة النفاق في معركة الخندق


نحن مع هذا المقال و لكن بتحفظ لبعض الكلمات – فجزاك الله خيرا و حفظ الله الدولة الإسلامية بالعراق و أميرها و جنده

Eyad Qunaibi

درس نبوي مهم في التعامل مع ظاهرة النفاق في معركة الخندق

في معركة الخندق، تكلم المنافقون بكلام فيه كفر. قال الله تعالى: ((وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا)).
و كان هؤلاء خطرا على المجتمع الإسلامي يخذلون الناس عن الصمود مع النبي عند الخندق: ((وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا))
وكانوا يكذبون على النبي للفرار من المواجهة: ((ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا))
هؤلاء كانوا مشاريع ردة علنية: ((ولو دُخلت عليهم من أقطارها ثم سؤلوا الفتنة لآتوها ما تلبثوا بها إلا يسيرا)) أي لو دخل عليهم الكفار من كل حدب وطلبوا منهم أن يكفروا لكفروا لأدنى خوف لا يمنعهم من ذلك إيمان ولا مروءة.
هؤلاء هم المنافقون. ومع ذلك هل انشغل النبي بهم وحاول إثبات قولهم (ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا) إثباتا شرعيا يستوجب حد الردة إن لم يتوبوا؟ هل واجههم وترك العدو الأخطر المحدق بالمدينة؟ هل اختبرهم في عقيدتهم؟
لا، بل تصدى للخطر الأكبر، وحمى ديار المسلمين وأعراضهم، وظهر ذلك الدور العظيم للنبي أمام الناس فالتفوا حوله ورضوا بقيادته بينما تساقط هؤلاء المنافقون من العيون وماتت ظاهرتهم موتا بطيئا دون حاجة إلى مواجهة عسكرية.
تصوروا معي إخوتي لو أن المشركين على الطرف الآخر من الخندق رأوا النبي صلى الله عليه وسلم يواجه المنافقين ويقاتلهم (لئلا يستفحل شرهم) و(ليتخلص من أذاهم على المجتمع) و(لينقي الصف المسلم منهم) و(لأنهم مشروع ردة)…
هل كان شيء أحب إلى المشركين حينئذ من أن يمدوا المنافقين بالسلاح ليقوموا بالمهمة نيابة عنهم؟
وهل كان الصف الإسلامي سيبقى متوحدا حول النبي صلى الله عليه وسلم أم أن البعض سيُفتن وينحاز لقرابته من المنافقين عصبية وحمية؟
رسول الله يعلمنا أن الشر يـُجتنب ولا يمتحن، وأن تشتيت الجهد عن واجب الوقت (دفع العدو الصائل) ليس من نقاء  المنهج وتطبيق الشريعة في شيء.
ولنتذكر أنه في هذه السورة ذاتها قال الله تعالى:
((لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا)).

ملاحظة: لن أدخل هنا في مناقشة الحوادث وتضارب الروايات، وإنما المقصود رسم منهجية عامة.
للمزيد: تابع كلمة (إن كانوا كابن سلول فكونوا لهم كالرسول): http://www.youtube.com/watch?v=Rq9tdFupO0c

وكلمة (ماذا تقصدون بالصحوات!): http://www.youtube.com/watch?v=BF8LHWrAm8s

See Translation

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s