هل الحكام واعوانهم وانصارهم في بلاد المسلمين معذورين بجهلهم..؟!


هل الحكام واعوانهم وانصارهم في بلاد المسلمين معذورين بجهلهم..؟!
===========================================
الحُكَّامَ المُرتَدِّينَ لا يُعْذَرُ أحَدٌ بجَهْلِ حَالِهم لِظُهُوِر ِردَّتِهِم وَوُضُوحِ ُكفِْرهِم البَوَاح..!!

فكيفَ يَعْتَذِرُ أعوانُهُم وأنصارُهُم بالجَهلِ وَحَالهُم ظَاهِرٌ للعَيَان..؟!!

فهؤلاءِ الحُكَّامُ المُرتدُّونَ ..
==============
قدْ حَكَمُوا بالدَّسَاتِير الوَضْعِيَّةِ والقوَانِينِ الكُفريَّةِ، ولمْ يَحْكُمُوا بشَِرعِ اللهِ..!!

ونَحَّوا الشَّريعَةَ عَنْ كلِّ مَنَاحِي الحَيَاةِ ..!!

وَأحَلُّوا مَا حَرَّمَ اللهُ كالرِّبَا والخَمِْر وسَائِر المُحَرَّمَاتِ ..!!

وَحَرَّمُوا مَا أحَلَّ اللهُ كتَحِْريمِهِم للمُسلمِ بالإقامَةِ في البُلدَانِ التي يَحْكُمُونَها..!!

وأعْلَنُوا حَرْبَاً لا هَوَادَةَ فيها على الإسلامِ وأهلِهِ وعلى الشَّريعَةِ وحَمَلَتِهَا ..!!

وقَتَّلُوا العُلماءَ وشَنَقوا الدُّعَاةَ وزَجُّوا بشَبَابِ الإسلامِ المُتَمَسِّكِ بدِينِهِ في أقِبيَةِ السُجُونِ وعَذَّبُوهم عَذَابَاً يَعْجَزُ اللسَانُ عَنْ وَصْفِهِ والقَلمُ عَنْ تَسْطِيرهِ..!!

وَوَالوا اليَهودَ والنَّصارى، وَفَتَحُوا لأمريكا وَحُلفَائِها مِنْ دُوَلِ الكُفِر الأورُبيَّةِ ِبلادَ الإسلامِ يَفْعَلونَ فيها مَا يَشَاؤونَ، وأمَدُّوُهُم ِبكَافَّةِ التَسْهِيلاتِ العَسْكَريَّةِ والأمنِيَّةِ والإسْتِخْبَارَاتِيَّةِ..!!

وسَمَحُوا لأمريكا وحُلفَائِها بانْتِهَاكِ ِسيَادَةِ ِبلادِ المُسلمينَ، والهَيْمَنَة على المَوَانِيءِ البَحْريَّةِ والقوَاعِدِ الجَويَّةِ..!!

ومَهَّدُوا السَبيلَ للغُزَاةِ مِنَ اليَهودِ والصَّليبيينَ بالسَّيْطَرَةِ على مَنَاِبعِ النِّفطِ وَرَهَنُوا ِبلادَ الإسلامِ بأيْدِي أبْنَاءِ القِرَدَةِ والخَنَاِزير..!!

وَتَخَلُّوا عَنْ ُكلِّ وَاِجبَاتِ الدِّين، وَخَانُوا اللهَ ورسولَهُ والمُؤمنينَ، وَنَشَرُوا الفَسَادَ في رُبُوعِ الأرضِ الإسلامِيَّةِ وَمَكَّنُوا للمُفسِدِينَ في ُكلِّ المَجَالاتِ الحَيَويَّةِ – السِيَاِسيَّةِ والإقتِصَادِيَّةِ والعَسْكُريَّةِ والأمنِيَّةِ والتَربَويَّةِ والثَقَافِيَّةِ والعِلمِيَّةِ والإعْلاميَّةِ ..!!

وانْضَمُّوا إلى مَا يُعْرفُ بـ “مُكافَحَةِ الإرْهَابِ” تَحْتَ مَظَلَّةِ المَنْظُومَةِ الكُفريَّةِ التي تَتَزَعْمُها أمريكا وَتَعَاونُوا مَعَها لِمُطَارَدَةِ المُجَاهِدِينََِ في سبيلِ اللهِ، وإلقَاءُ القبْضِ عليهم وتَسْلِيمِهِم إلى أمريكا وغيرَ ذلكَ مِنَ الجَرَائِمِ الكَثيرةِ التي ارْتَكَبُوها في حَقِّ اللهِ ورسولِهِ وفي حَقِّ الدِّينَ الإسلاميِّ وَحَمَلتِهِ ودُعَاتِهِ..!!

فقومٌ بهذا الإجْرَامِ وَوُضُوحِ الكُفر والِردَّةِ مِنْهم، هلْ ُيْعقَلُ أنَّ مُسْلِمَاً عَاقِلاً بَالِغَاً يَجْهَلُ عَنْهم مَا ذَكَرْنَاهُ وغيرُهُ؟!

وهلْ ُكفرُهُم الظَّاهِرُ وِردَّتُهُم البَيِّنِةِ مِنَ المَسَائِلِ التي يَخْفَى دَلِيْلهَا على المُسلمين؟!
وهلْ حَالُ هؤلاءِ الحُكَّامِ المُرْتَدِّينَ مِمَّا يَسَعُ بَالِغَاً عَاقلاً جَهْلُهُ؟!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s