بيان من المعتقلين ظلما فى برج العرب على اثر أحداث سيدى جابر :هااام جدااا للنشر ,,,, اخواننا فى السجون ينادوا !!


هااام جدااا للنشر ,,,, اخواننا فى السجون ينادوا !!
اخواننا بدؤا من أيام الاضراب عن الطعام !

بيان من المعتقلين ظلما فى برج العرب على اثر أحداث سيدى جابر البيان يوضح :
1: سوء المعامله فى السجن
2: تلفيق تهم لأناس ليس لهم ذنب إلا لانهم ملتحين
3: حبسهم بشكل غير قانونى
4: اعلانهم الاضراب عن الطعام

انشر بكثافة :
رسالة رقم (( 4 )) من سجن الغربانيات ببرج العرب :
============================
إعلان معتقلي سيدي جابر (القضية #56_خلافة)– “الإضراب عن الطعام” :
——————————————————————————–

إلى شعب مصر العظيم إلى كل شرفاء هذه الأمة إلي كل من له عقل يميز به بين الحق والباطل ………..
من خلف أسوار وقضبان سجن الغربنيات برج العرب نقول لكم

بسم الله الرحمن الرحيم
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ))

-إن دولة الظلم قد عادت وعاد نظام أسوء من النظام الذي ظن الناس انه سقط في الخامس والعشرون من يناير

-ونحن نرى ذلك بأعيننا و رأينا أنه من واجبنا أن ننقل لكم الحقيقة لتتبينوا طريقكم ولتقدروا مدى خطورة هذه المرحلة وما أنتم مقبلين عليه …..

-فنحن نرى الظلم في كل لحظة نعيشها خلف تلك القضبان:

– البداية :
======

يوم الجمعة الموافق 5/7/2013 قدر الله لنا التواجد في محيط أحداث سيدي جابر بعضنا كان يمارس حقه في التظاهر السلمي إعتراضا على الإنقلاب العسكري الدموي وحكم العسكر والبعض الآخر من لم يكن له صلة بالأمر أو بهذه الأحداث وكثير منا بل أغلبنا ليس له إنتماء لجماعة بعينها أو حزب ما
في هذا اليوم رأينا الشرطة والجيش والبلطجية يدًا واحدة ضد أي سمت إسلامي أو ضد كل من هو إسلامي…..

الشرطة أستخدمت مجموعات البلطجية لينقضوا على كل من يحمل السمت الإسلامي سواء كان مشاركًا أو غير مشارك في المسيرة السلمية
وأمثلة الظلم متعددة ومنها :-

1- الحاج محمد عباس 59 سنة مريض قلب وفي يوم الأحداث وقع على قدمه وكسرت ساقه فحمله ولداه أحمد (طالب بكلية الصيدلة ) و عباس (طالب ثانوية عامة )و أتجهوا به إلى المستشفى بواسطة تاكسي وهم في طريقهم إلى المستشفى اوقفهم البلطجية واعتدوا عليهم بالضرب لمجرد مرورهم بمنطقة سيدي جابر وتم إعتقال الإب وولديه لمجرد أن الأب مكسور الساق ملتحي؟!؟!

2- الحاج عبد الحليم 55 سنة مريض كبد وفي يوم الأحداث كان متوجه الى الطبيب المعالج الذي يتابع حالته وعيادته في سيدي جابر اوقفه البلطجية وسحلوه وكاد أن يلفظ انفاسه في أيديهم وتم اعتقاله لمجرد أنه صاحب لحية (((خفيفة))) ؟!؟!

3-محمد عبد المنعم 46 سنة سبق ان عمل عملية قلب مفتوح وفي يوم الاحداث اتجه الى رشدي لعمل تحاليل السيولة في الدم وبعد خروجه من المختبر اعتدى عليه البلطجية وسحلوه في الطريق لتسليمه للشرطة وكل جرمه انه ملتحي ؟!؟!

4-مصطفى قمصان 43 سنة مريض سكر وكان في يوم الاحداث في مطعم في منطقة كيلوباترا يأكل وعندما انتهى اتجه الى البحر لأخذ ميكروباص واستوقفوه البلطجية عند منطقة سيدي جابر على البحر واوسعوه ضربا وتم تسليمه الى الشرطة كجثة هامدة ومع العلم أنه ليس ملتحي أصلا !!!!!

5- خالد العدوي دكتور صيدلي عاد من السعودية لحضور رمضان في مصر كأجازة منذ 19 عاما في الغربة فقضاه الى يومنا هذا في السجن

وتعددت الامثلة وحدث ولا حرج ..

من تم اعتقالهم مهندسون واطباء ومدرسون ومحامون وحرفيون وفي كل لحظة لاقينا معاملة غير ادمية وتم القاءنا في مديرية الامن بعد التعدي علينا من البلطجية اولا ومن عساكر الامن المركزي وظلت جروحنا تنزف ولم نتلقى ايه رعاية طبية تذكر بالرغم من وجود حالات خطرة وكأنهم ينتظرون موتنا جميعا وفجأة تفتح زنزانة السجن ونجر وتغمى عيوننا ونخضع للتحقيق من قبل ضباط أمن الدولة يدون مبالاة بالاصابات وجراحنا التى تنزف

وقلنا وقتها اذا عرضنا على النيابة سيظهر الحق فقضاء مصر ” شامخ “

وبعد عرضنا ألقونا في عربة الترحيلات ومنها الى سجن الغربنيات ببرج العرب!!!

فعلا قضاء شامــــــــخ
…………….

-وفي السجن ادخلونا زنازين ….. يحيا العدل!!!!! …..

28 رجلا في مساحة قدرها 3متر في 5 متر ولا يفتح بابها الا عند ادخال الطعام الذي تأنف الكلاب أن تأكله
منا المرضى ومنا من مرض ويكاد يموتون ونظل نصرخ ونطرق الباب بالساعات ولا حياة لمن تنادي ولو تفضلوا علينا يأتون بحباية مسكنة للألم
وذلك في شهر رمضان شهر الصيام في اكثر الشهور حرا ومر 19 يوما وتقرر النيابة تجديد الحبس لنا بدون اي سند فانوني مع العلم ان كل الاجراءات والتحقيقات والتحريات قد اكتملت ومع ذلك تم تجديد الحبس كاعتقال ذو صورة قانونية

ونحن نبين لكم صورة الظلم الواقع علينا التي يغفلها كثير من الناس وقد اعيد نظام مبارك واسوء منه انتهاكات الشرطة قد عادت وجهاز امن الدولة لم يسقط ولا يزال يعمل ومن يظن انه بمأمن من ما نراه الان فهو مخطئ فسيحيط بكم الظلم من جديد ان لم تتحركوا وتفيقوا من ثباتكم فكل ثعابين الظلم قد خرجت من جحورها

– أما نحن فقد قررنا أن نضرب عن الطعام اعتراضا منا على الظلم والجور الواقع علينا الذي لاقيناه سواء من الشرطة اوالجيش او البلطجية او النيابة او القضاء
فإما أن نعيش أحرارا كراما أو نموت رجالا شرفاء……………

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ……………..

بتاريخ 24/7/2013 الموافق الخامس عشر من رمضان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s