رابطة علماء السودان تستنكر انقلاب مصروتدعو “حزب النور” للتوبة


رابطة علماء السودان تستنكر انقلاب مصر
وتدعو “
حزب النور” للتوبة

نشرت: الثلاثاء 23 يوليو 2013

مفكرة الإسلام : أصدرت الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان بيانًا حول الأحداث الراهنة في مصر، منددة بالتحالف بين الجيش المصري ورموز العلمانية والليبرالية للانقلاب على الرئيس المنتخب بإرادة شعبية.
وذكر البيان أنه يتوجب على جميع المسلمين إدانة هذا الانقلاب ورفضه، ودعم المتظاهرين السلميين المطالبين بعودة الشرعية، مؤكدًا أن السيسي قد أدخل مصر في نفق مظلم.واستنكر البيان موقف شيخ الأزهر، والذي وصفه بالمتخاذل، مهيبًا بعلماء الأزهر الشرفاء دعم الشرعية والوقوف في جانب الحق.كما طالب الجنود الشرفاء بعصيان أوامر السيسي في ضرب إخوانهم المسلمين السلميين، مذكرًا إياهم بحرمة الدماء.ودعا البيان في ختامه حزب النور السلفي إلى التوبة من موقفه المتخاذل تجاه الحق والشرعية، لافتًا إلى أنه لا يمثل السلفيين في الداخل والخارج.وهذا نص البيان:“بيان الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان حول الأحداث في مصر:الحمد لله القائل: {مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (105)} وصلى الله وسلم وبارك على رسوله محمد النبي الخاتم.أما بعد؛فلقد تابع العالم بأسره المكر الكُبَّار والكيد الخبيث الذي تعرض له المسلمون بأرض مصر؛ حيث تحالف قائد الجيش المصري مع رؤوس التيار العلماني الليبرالي وأعلن انقلابًا عسكريًّا على رئيس الجمهورية الذي اختارته أغلبية أهل مصر على مرأى ومسمع من العالم كله, معلنًا بانقلابه هذا عودة مصر إلى عهد الظلم والبغي والفساد.وبناءً على ما سبق، فإن الرابطة الشرعية تتقدم بهذا البيان لتأكيد جملة من الأمور:أولاً: إن الواجب على المسلمين جميعًا إدانة هذا الانقلاب ورفضه، وتأييد ونصرة المسلمين المغلوب على أمرهم بما يكرهون في مصر، وأقلُ ذلك الدعاء لهم أن ينصرهم الله ويثبت أقدامهم، ومدهم بكل عونٍ يحتاجونه فيما سيستقبلونه من كيد ومكر وعداء صريح للإسلام والمسلمين؛ حيث بدأت بوادره باعتقال بعض رموز وقيادات العمل السياسي الإسلامي، وإغلاق القنوات الإسلامية النشطة في دعوة الناس إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن الظلم والبغي والفساد.ثانيًا: مصر تمر بمنعطف خطير جدًّا؛ فالعلمانيون يلعبون دورًا قذرًا لتدميرها وتحطيم شعبها الذي اختار الإسلام نظامًا يحكمه، وفي الوقت نفسه يجتهدون في التمكين والتأمين لليهود. مصر دخلت نفقًا مظلمًا منذ إعلان السيسي خارطة الطريق، ولعلها خارطة تنتهي إلى تحويل مصر لتكون الحضن الدافئ لـ”إسرائيل”.ثالثًا: لابد أن يعرف المسلمون اليوم حقيقة ما يسمى بـ(الديمقراطية)؛ فالديمقراطية تعني محاربة الإسلام وإقصاءه عن الحكم، وإلا فبم يفسر ما يحصل في مصر اليوم وما حصل في الجزائر من قبل عندما خاضت جبهة الإنقاذ الإسلامية الانتخابات المحلية التي جرت في الجزائر بتاريخ 12/6/1990 وأعطت أكثرية الشعب الجزائري صوتها للإسلاميين. ورغم ذلك أُقصي الإسلاميون، وتمكن العلمانيون وتبددت آمال الشعب المسلم في الجزائر، ووجدت الديمقراطية سرابًا بقيعة بعدما حسبوها ماء, وكذلك تركيا عندما وصل الإسلاميون للحكم قلبت الدول الغربية لنظامهم الديمقراطي ظهر المجن، وسعوا إلى تأييد العسكر في كبت الحريات ومصادرة الديمقراطية.رابعًا: رسالة إلى أهل مصر الأشاوس الأماجد نقول لهم: ألا لا تحملنكم الأحداث المؤسفة التي وقعت بمصركم الحبيبة وما صاحبها من انحياز بعض الصف الإسلامي إلى خيانة العسكر أن تكون بينكم منازعات وخصومات، فعندها يحصل الخلاف وتشتد الخصومة، وتفسد النيات، وتتغير القلوب، وتتدابر الأجساد، وتتفوه الألسن بفاحش القول وألوان البهت، وتمتد الأيدي إلى الضرب أو إراقة الدماء، وغير ذلك من القبائح، فهذا والله خطر عظيم ومصيبة كبرى تحل بالبلاد والعباد تجلب عليكم غضب الله وسخطه.خامسًا: الموقف الذي كان من شيخ الأزهر موقف غير شرعي، بل فيه خذلان للمسلمين أجمعين, ووالله إنها لوصمة عار في جبين كل أزهري يرضى بذلك، وكيف استباح شيخ الأزهر أن يجعل كلمة الأزهر سندًا لخيانة العسكر والنصارى الأقباط وعتاة العلمانيين.سادسًا: على بقية علماء الأزهر وكافة علماء مصر ودعاتها أن يتقوا الله تعالى ويقوموا بواجبهم الذي ألقاه الله على عاتقهم وأخذ منهم المواثيق عليه قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187)} وأن يحقوا الحق ويبطلوا الباطل، ولا يخفى على أمثال علماء مصر أنه لا يؤيد ولا يسكت على انتصار حاكم مفضول على فاضل، ولا يقول بذلك أو يفعله إلا جاهل أو منافق.سابعًا: ندعوا الأمناء الشرفاء من قادة الجيش المصري وبقية جنوده أن يمتنعوا عن طاعة الخائن السيسي وأعوانه، وأن لا يكونوا أداته في قتل شعب مصر الأبي وسفك دماء أبنائه؛ يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لأن تهدم الكعبة حجرًا حجرًا أهون على الله من أن يراق دم امرئ مسلم). وفي رواية عن البراء بن عازب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لزوال الدنيا أهون على الله عز وجل من سفك دم مسلم بغير حق) رواه الترمذي والنسائي، وفي الصحيح عنه قال: (كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعرضه). وعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أعان على دم امرئ مسلم بشطر كلمة كتب بين عينيه يوم القيامة آيس من رحمة الله).ثامنًا: حزب النور حزب لا يمثل السلفيين داخل وخارج مصر، وهو حزب معزول عزل نفسه بمواقفه السابقة، وندعوه إلى التوبة والرجوع إلى الله من قريب؛ فإن الرجوع إلى الحق فضيلة.وفي الختام نقول: اللهم اجعل عاقبة مصر إلى خير واحمها من شر وضير، وقيض لمصر وأهلها أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك، اللهم اجمع كلمة المصريين واكفهم مكر الغرب وكيد الشرق وتربص المنافقين.. والحمد لله رب العالمين…”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s