معارضة “محمد مرسي” لعمليات الجيش على “المجاهدين” في سيناء من أسباب تعميق خلافه مع الجيش


معارضة “محمد مرسي” لعمليات الجيش على “المجاهدين” في سيناء من أسباب تعميق خلافه مع الجيش

​ذكرت وكالة أنباء أسوشيتيد برس في تقرير مطول لها أمس الخميس حول خفايا الانقلاب العسكري على الرئيس المصري، وعرض موقع راديو سوا ترجمته كاملة، أن الجيش خطط منذ شهور لتولي زمام الأمور في مصر، بسبب الاختلاف الجذري مع الرئيس المنتخب محمد مرسي، وأشارت إلى دور للجيش في تمويل حركة تمرد، وفقا لمصادر لم تسمها.
وأضافت الوكالة أن الجيش سعى من خلال وسطاء إلى ربط حركة تمرد برجال أعمال ليبراليين، من أجل تمويل الحملة، نقلا عما سمتهم مصادر مسؤولة في وزارة الداخلية.
وأضافت أن ما عمق الخلاف بين الطرفين هو أوامر مرسي للسيسي بضرورة وقف حملة الجيش على “الجماعات الجهادية في سيناء”، حيث اعتبر الرئيس المنتخب أن تلك الحملة تعني أن يريق المسلمون دماء بعضهم بعضا.
وأضافت الوكالة أن بيان السيسي الذي قال فيه إن الجيش سيتدخل ليمنع أي عنف في المظاهرات كان يقصد منع مؤيدي مرسي من مهاجمة الحشود.
وأشارت الوكالة إلى أن مساعدين لمرسي اتصلا بقائد الجيش الثاني اللواء أحمد وصفي عارضين عليه منصب وزير الدفاع بدلا من السيسي لكن الأخير أبلغ السيسي فورا بالمكالمة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s