اسرائيل: السعودية والامارات انتقما لصديقهما مبارك


الأمة اليوم – ذكر موقع ديبكا الاسرائيلي أمس (الخميس) في تعليقه على الانقلاب العسكري الذي تم بمصر على الرئيس المنتخب محمد مرسي أن ‘ الانقلاب البرقي الذي حدث يوم الأربعاء 3

يوليو، و أطاح بالرئيس محمد مرسي، يسير في الاتجاه المعاكس ولأول مرة لسياسة إدارة أوباما التي قامت برعاية حركة الإخوان المسلمين كقوة معتدلة للحكم العربي وشريك لسياساتها في الشرق الأوسط.

ديبكا يكشف عن أن الجيش المصري لم يكن ليتمكن من الانقلاب بدون مساعدة من السعودية و المخابرات في دبي والتمويل الخليجي’.

ألقت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بوزنهم ومحافظهم المليئة بالاموال دعما للجنرالات في مصر، هادفين لوضع متحدثهم الكبير للثورات العربية التي ترعاها الولايات المتحدة (أو الربيع االعربي)، بعد فشلهم في الحفاظ على السيطرة على ليبيا ومصر وسوريا حتى الآن..’

كان قائد الانقلاب، وزير الدفاع وقائد الجيش الجنرال عبد الفتاح السيسي، و الذي يحوي في جيبه التزامات من السعودية ودول الخليج، وتقول مصادر ديبكا في الشرق الأوسط:

1 –هل لو خفضت إدارة أوباما المعونة الأمريكية المخصصه سنويا و المقدرة ب 1.3 مليار دولار لمصر، ستقوم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بسد العجز في الميزانية العسكرية؛

2- – لذا فإن السعوديين، والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأخرى، مثل البحرين والكويت، البدء فورا في ضخ أموال كبيرة للحفاظ على الاقتصاد المصري على التوالي.

و سوف يظهرون للجماهير المصرية أن الأمور الاقتصادية تدار بشكل صحيح، و ربما يضمنون لهم حد أدنى للمستوى المعيشي وليس من الضروري ان يتعرضوا للجوع كما سبق و حدث للعديد تحت حكم الإخوان المسلمين.’

ووفقا لمصادرنا، تعهد السعوديين والإمارات العربية المتحدة بمبالغ مالية تتناسب مع الأموال المحولة قطر إلى خزائن الإخوان المسلمين في القاهرة في العام الماضي،و التي بلغ مجموعها 13 مليار دولار.

وهذا ما يفسر حذر الرئيس باراك أوباما صباح الخميس 4 يوليو، في تعبيره عن القلق العميق إزاء الاطاحة بالرئيس المصري وتعليق الدستور.

وحث الجيش لاعادة الحكومة لأيادي المدنيين – دون اتهامهم الصريح بالانقلاب – و أكد على’ تجنب إلقاء القبض على الرئيس مرسي وأنصاره.’

رئيس الولايات المتحدة امتنع عن قطع المساعدات عن مصر، والآن و في ظل الحكم العسكري، طالب فقط ادارته ‘بتقييم الإجراءات العسكرية الموجهة كمساعدات الخارجية الأمريكية لمصر.’

صباح اليوم الخميس، أمرت واشنطن الدبلوماسيين الأمريكيين وأسرهم بمغادرة القاهرة في آن واحد، وترك مجرد هيكل للموظفين في السفارة في حالة الطوارئ.

وبحسب موقع ديبكا: و هذه الخطوة ما هي الا أحد أعراض الفجوة التي تتسع بين إدارة أوباما وإدارة ما بعد الانقلاب في مصر برئاسة وزير الدفاع وقائد الانقلاب الجنرال السيسي

عن طريق الانقلاب العسكري الناجح في القاهرة، تمكن العاهل السعودي الملك عبد الله من الانتقام لإسقاط صديقه حسني مبارك في فبراير شباط 2011، وهو الأمرالذي لم يغفره أبدا للرئيس أوباما الذي كان مسؤولا عن سقوط مبارك كما يظن العاهل السعودي.

التدخل السعودي و الخليجي في مصر و الذي أدى الى تغيير الحكومة ساهم أيضا في ظهور مرحلة جديدة من مراحل الثورات العربية في الشرق الأوسط.

و لأول مرة ضربت مجموعة من الحكومات العربية المحافظة الموالية للولايات المتحدة من تلقاء نفسها لملء فراغ القيادة التي خلفها عدم استعداد إدارة أوباما لمتابعة المبادرات المباشرة في الحرب الأهلية السورية الوحشية أو استباق جهود ايران للحصول على القنبلة النووية قسرا.

إزالة حكم الإخوان المسلمين في مصر له تداعيات بعيدة المدى على إسرائيل.

في المدى القريب، وأنه يعطي بعض الراحة الأمنية لإسرائيل – وخاصة تخفيف المخاطر الناجمة من سيناء إلى مناطقها الجنوبية.

أما حماس الفلسطينية وهي فرع جماعة الإخوان المسلمين الذي يسيطر على قطاع غزة ستعاني النكسة السياسية والعسكرية الأكثر إضرارا في تاريخها مع فقدان الأم والراعي في القاهرة.

السؤال الكبير الذي يواجه مستقبل مصر و لا يزال غير مؤكد هو: هل الرياض والإمارات العربية المتحدة سيستمرون في دعمهم للجنرال عبد الفتاح السيسي، أقوى رجل في مصر اليوم، ويفرجون عن الأموال الموعودة لإعادة تأهيل الاقتصاد المصري؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s