ما هو مطلوب من أنصار المجاهدين في هذه المرحلة الحساسة !


ما هو مطلوب من أنصار المجاهدين في هذه المرحلة الحساسة !

كتبها أبو العيناء الخرساني

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة والأخوات الكرام ، أنصار المجاهدين في الشبكة العنكبوتية أعزكم الله وبارك فيكم وسدد خطاكم ،،
،
بدون مقدمات

ما هو دورنا كأنصار للمجاهدين في الشبكة العنكبوتية في هذه المرحلة المهمة الحساسة والخطيرة :

أولاً..عدم نشر ما لم ينشر عبر مركز الفجر ولا تصديقه ولا تداوله ،فمركز الفجر للإعلام هو المصدر الوحيد لبيانات وأخبار المجاهدين وغير ذلك لا اعتبار له ولا قيمة ، وفي ظل هذه الأجواء الحساسة والخطيرة دعوا كلمة الفصل لمركز الفجر وقادته فهم من نحسب أنهم قد أحاطوا بجوانب المسائل كلها ولم يغفل عنهم منها جانب فهذا دورهم وهذه مسؤوليتهم وطالما أننا قد وضعنا ثقتنا فيهم منذ عرفناهم فاليوم يوم تصديق هذه الثقة بالفعال لا الاكتفاء بالأقوال..!

ثانياً..على إخواننا أنصار المجاهدين أن يحسنوا الظن بقيادات المجاهدين ويثقوا في قراراتهم ويدركوا تماماً بأن إقدام الأمراء والمشايخ على أي خطوة يكون بعد دراسة مستفيضة ومشاورة لأهل العلم والخبرة والفضل والسبق ، ولا يمكن أن يتقدموا لخطوة بتسرع وتهور غير مدروس ،
فأحسنوا الظن بأمراء الجهاد ومشايخهم فإننا نحسبهم والله حسيبهم ممن قال الله فيهم :
{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } سورة العنكبوت 69″

ثالثاً..على إخواننا أنصار المجاهدين أن يكونوا أهل للمسؤولية الملقاة على أكتافهم فإن المرحلة المقبلة مرحلة في غاية الأهمية والحساسية تتطلب من الإخوة والأخوات حكمة وصبر وثبات ،
ردوا الشبه بالحكمة والموعظة الحسنة وكونوا أصحاب نظرة بعيدة ،
دافعوا ونافحوا عن إخوانكم المجاهدين ،
حرضوا على نصرتهم ودعمهم بالمال والرجال ،
حرضوا على نصرتهم والذب عن أعراضهم ،
ضاعفوا جهودكم في نشر أعمالهم وبياناتهم وإصداراتهم ،
عرفوا الناس منهجهم ، ذكروا الناس بأمجادهم وبطولتهم وعظيم أفعالهم ،
لا تبخلوا على أنفسكم بأن يكون لكم في هذه المرحلة سهمٌ ونصيب من النصرة ،
شاركوا إخوانكم المجاهدين جهادهم ورباطهم وإعدادهم وثباتهم وصبرهم واحتسابهم ،
والسعيد والله من استخدمه الله سبحانه جل في علاه في هذه المرحلة والمراحل المقبلة ليكونوا ممن ينصرون الله ورسوله..

رابعاً..على الإخوة أنصار المجاهدين في الشبكة العنكبوتية أن لا يسيئوا لإخوانهم المجاهدين بأخطائهم ،
احرصوا واحذروا بأن يؤتى المجاهدين من قبلكم ،
أنتم الواجهة أمام العوام وأمام متابعي الشبكة العنكبوتية !
تذكروا هذا وأدركوا معناه وخطورته .. أنتم الواجهة !
كلامكم ينسب للمجاهدين .. أفعالكم تنسب لهم !
مواقفكم تعبر عنهم شئتم أم أبيتم ،
هذا ما يظنه الناس والعوام والمتابعين بل ويعتقدونه !! فاحذروا واحرصوا وأدركوا ما أنتم فيه من مسؤولية عظيمة !

خامساً..على الإخوة والأخوات أنصار المجاهدين أن لا يكتفوا بنصرة المجاهدين في الشبكات الجهادية ومواقع التواصل الاجتماعي فحسب بل يحاولوا ويحرصوا على ذلك بين العوام في مجتمعاتهم بعد أخذ جميع الأسباب التي تحفظ الأمن والسلامة بإذن الله تعالى ،

وإني قد سمعت عن رجلٍ واحدٍ قد قام وحده وبمساعدة قليلة من ثلة من الشباب بنشر وتوزيع مئات الأقراص التي تحتوي على إصدارات المجاهدين وبياناتهم بين العوام مما أثر في قلوب الكثيرين وجعلهم بفضل الله من أنصار المجاهدين ،

حان وقت العمل فالله الله في دينكم والله الله في إخوانكم المجاهدين ،
لا تحرموا أنفسكم فالله قد تكفل بعباده المجاهدين ،
فمن نصر وذب ونافح فإنما لنفسه والسعيد من عمل مدركاً عظم الجزاء ،

نسأل الله أن ينفعنا وإخواننا بما جاء في هذه الكلمات إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه..
اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا

أخوكم الخادم
أبو العيناء

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s