مخاوف من إقدام الأسد على تفجير سدّ الفرات وإغراق مدن سورية بالكامل


المختصر /  ذكر العميد “نبيل الدلدل”؛ نائب القائد العام لجبهة الجزيرة والفرات لتحرير سورية بأن الأسد يسعى إلى إبادة الشعب السوري كاملاً، موضحًا أن هناك مخاوفَ من إقدام الأسد على تفجير سد الفرات وإغراق المدن السورية بما فيها.

ذكر العميد “نبيل الدلدل”؛ نائب القائد العام لجبهة الجزيرة والفرات لتحرير سورية بأن الأسد يسعى إلى إبادة الشعب السوري كاملاً، موضحًا أن هناك مخاوفَ من إقدام الأسد على تفجير سد الفرات وإغراق المدن السورية بما فيها.

وأضاف الدندل في حديث خاص لوكالة جيهان للأنباء بأن هناك مخاوفَ من إقدام الأسد على تفجير سد الفرات في مدينة الرقة، ومن ثَم توجيه أصابع الاتهام إلى الجيش السوري الحر على أنه هو المرتكب لهذه الجريمة، موضحًا بأن مدينتي الرقة ودير الزور الواقعتيَن تحت سيطرة الجيش السوري الحر بالكامل ستغرقان بالكامل في حال تفجير سد الفرات.

وأشار الدندل إلى أن الجميع قلق من استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية والبيولوجية، غير أن خطر تفجير سدّ الفرات أكبر منهما، حيث إن المياه التي ستتدفق من سدّ الفرات سيزيل المدينتَين عن بكرة أبيهما، إضافة إلى القرى والبلدات التابعة لهما خلال ثماني ساعات، ملمحًا إلى أن أربع ملايين إنسان سيتضررون من جرّاء هذه الفعلة الحمقاء لو أقدم عليها الأسد.

ومن الجدير بالذكر أن سد الفرات أو سد الثورة كما يُطلق عليه، يقع في محافظة الرقة على نهر الفرات شمال شرق سورية، ويبلغ طول السد أربعة ونصف كم، وارتفاعه أكثر من 60 م، وتشكلت خلف السد العظيم بحيرةٌ كبيرة هي بحيرة الأسد ويبلغ طولها 80 كم ومتوسط عرضها 8 كم. جيهان
المصدر: أخبار العالم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s